الرئيسية » أخبار جهوية » عاجل: الألتراس المغربي تحدد نقاط التقاطع مع الشركاء وتقرر مايلي….؟!!
13907102_1148138848561217_7919611235114089491_n

عاجل: الألتراس المغربي تحدد نقاط التقاطع مع الشركاء وتقرر مايلي….؟!!

أصداء طنجة الرياضية

أصدرت الألتراس المغربية بيانا بعد اجتماع لكوادرها تشخص علاقتها بالشركاء وزارة الداخلية من خلال الأجهزة الأمنية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم المشرفة على تسيير وتدبير الشأن الكراوي بالمغرب والجهاز الاعلامي كرافد من الروافد التي تساهم في تنشيط الحركة الرياضية بيان اللالتراس به مطالب ومساعي لحل بعض الاشكاليات التي عكرت صفو العلاقة على اثر بعد الاحداث والممارسات التي شهدتها الملاعب الوطنية ،الالتراس اتخدت قرارات بالمقاطعة بالنسبة لمنافسة كأس العرش كخطوة أولى والبطولة كخطوة ثانية  نص البيان:

بيان من مجموعات الألتراس المغربية

بعد تفكير عميق وواعي ومحللا تحليلاً موضوعيا ومنطقياً وجذريا لفهم وتوضيح مايجري في خبايا وكواليس تسيير الرياضة ببلادنا وخصوصاً الرياضة الشعبية في العالم ومانجم عن سوء تسيير وخبث انتهازي قررت مجموعات الألتراس المغربية الغيورة على الوطن والرافضة رفضاً قاطعاً للفساد بكل أشكاله خصوصاً في الرياضة عقد سلسلة من الإجتماعات الهامة والتي وصلت في إطارها الزمني لمدة أشهر معلومة وبعد تشاور بين جميع ممثلي هذه المجموعات التي هي العمود الفقري لدفء الملاعب ببلدنا تم الإتفاق في نطاق الموضوعية والشفافية إلى إعطاء الأولوية لقرار موحد فيما بينها و هو كالتالي :

* مقاطعة الدور القادم من مسابقة كأس العرش ذهابا و إيابا

* مقاطعة الأربع دورات الأولى من البطولة الوطنية، مع إمكانية تمديد المدة ما لم تتفاعل الجهات المعنية مع مطالب المجموعات المغربية.

قرار المقاطعة تم اتخاده بعد تراكم عديد الأحداث و على إثر عدة أسباب التي نذكر منها :

– عدم احترام الجمهور المغربي عامة و الألتراس باعتبارنا جزءا منه، انطلاقا من عدم توفير أبسط الضروريات داخل الملاعب من تنظيم الدخول إلى انعدام المرافق، دون نسيان المعاملة التي نتلقاها عند كل دخول أو خروج من الملعب دون تفريق بين الإنتماء أو السن أو الجنس الخ .. وصولا إلى اعتبار الجمهور مصدر دخل أسبوعي فقط دون أدنى اكتراث لحاجياته و أهميته داخل المنظومة الكروية.

– رغبة المسؤولين عن الشأن الرياضي خصوصا بعد علمهم المسبق بدور الألتراس في تطهير نواديهم من المفسدين و السماسرة، في حصر دور الجمهور في التصفيق و قرع الطبول دون تدخلهم في شؤون تسيير فريقهم و إصلاحه.

– ما لا يخفى على الجميع هو مستوى كرة القدم الرذيء فيما أن نقطة الضوء الوحيدة هي إبداعات الألتراس التي سوقت المنتوج الكروي الضعيف حتى أصبحت أقوى القنوات تتهافت لنيل حقوق بث البطولة، و جزاءا منهم و عوض الدعم اللوجستيكي للمجموعات بتسهيل القيام بأعمالها، شددت السلطات الخناق على المجموعات و منعتها من إدخال أبسط لوازمها.

– تسخير الجامعة والأمن بعض القنوات والإذاعات والجرائد لخدمة حربها ضد المجموعات، فاغتالوا شرف المهنة التي ساهمت في تقوية بلدان أخرى، عكس بلدنا والتي تساهم في نصر الظالم و تغلق أبوابها في وجه ردة فعل المظلوم.

– قرار حل الألتراس والذي أطلقه أناس لا علم لهم بما يجري بالملاعب بدعوى الشغب، فحل مشكل الشغب لا يقتصر على البعد الرياضي فقط، بل يأخذ أبعادا اجتماعية، ثقافية، و سوسيو اقتصادية، وهنا نتحدث عن التنشئة الإجتماعية التي تستوجب نظرة شمولية ومعمقة لايجاد حلول ناجعة لهاته الظاهرة.

– تغاضي الجهات المسؤولة عن تصريحات رؤساء و مدربي الفرق الذين يتهمون الجامعة الوصية بالفساد و الإنحياز في مصلحة بعض الفرق، دون أن ننسى التذكير أن رؤساء الفرق هم أعضاء في الجامعة، مما يفتح الباب أمام بعض رموز الفساد للتلاعب بمصداقية المنتوج الكروي و ثقة الجماهير فيه.

نحن كمجموعات ألتراس المغرب، و إذ ننشر هذا البيان، نعترف قيامنا بأخطاء عديدة تم إصلاح بعضها، و تم تداول طرق إصلاح ما تبقى في إطار إعطاء الصورة اللائقة للجمهور الحقيقي الذي ذنبه الوحيد حبه لفريقه و محاربته كل المفسدين.

ولهذا فإننا نناشد الجهات المعنية بالأمر بمراجعة قرارها حول نبذ ومحاربة الألتراس ونزع القيود عنها وفتح باب الحوار والنقاش الهادف والبناء والموضوعي لضمان عودة الجماهير وعدم الحط من كرامتها، وإعادة النظر في القوانين الزجرية التي تضع من يشجع فريقه ومن يقتل النفوس في كفة واحدة، مع العمل على إيجاد حلول بديلة للقمع والتعسف إن كنا حقا نسعى للخروج بالمغرب من دوامة العالم المتأخر.

و في إنتظار ماستسفر عنه الأيام المقبلة تعلن المجموعات الممثلة لفرقها، حرصها وتشبتها ببنود ومحتويات هذا البيان إلى أن تتم تسوية ومعالجة جذور المشكل ، فاتحين المجال أمام المجموعات المتبقية والمعدودة للإنضمام إلى إتحاد الألتراس بالمغرب.

في الآخير، قرار المقاطعة هو خطوة لحفظ كرامة المشجع المغربي على العموم و لن يكون نهاية الطريق لإستعادة الحق ، بل هناك أعمال أخرى مشتركة بين المجموعات المغربية ، ترقبوا الإعلان عنها في قادم الأيام.