الرئيسية » أخبار جهوية » ملف ” تسمية اتحاد طنجة ” يهيمن على أشغال الجمع العام لسلة الإتحاد
14446187_10154013724148723_5650261495590849415_n

ملف ” تسمية اتحاد طنجة ” يهيمن على أشغال الجمع العام لسلة الإتحاد

ر.ح. أصداء طنجة الرياضية 

بقاعة الاجتماعات التابعة لمديرية وزارة الشباب و الرياضة لطنجة أصيلة وبحضوروجوه مهتمة بالكرة البرتقالية المحلية وثلة من رجال الإعلام الرياضي ، عقد فريق اتحاد طنجة لكرة السلة جمعه العام السنوي العادي عن الموسم الرياضي 2015-2016،اعقبه بآخراستثنائي قصد ملائمة النظام الأساسي للجمعية الإنحاد مع قرار وزير الشباب و الرياضة رقم 1100-16 صادر في 6 أبريل 2016 بسن النظام الاساسي و النموذجي للجمعيات الرياضية.

هذا الجمع ورغم أنه لم يخرج عن ما اعتادت عليه الجمعيات الرياضية في جموعها العامة من حيث احترام النصاب القانونية و جدول الأعمال وتلاوة التقريرين الأدبي والمالي فضلا برقية الولاء لصالحب الجلالة ، فقد طغت على أشغاله مناقشة الحيثيات القانونية لملف “تسمية اتحاد” وما ترتب عن تعديل اسم الفريق من اتحاد نهضة طنجة لكرة السلة إلى اتحاد طنجة لكرة السلة ، ومحاولة رئيس الجامعة مصطفى أوراش استغلال هذه التداعيات في صراعه مع رئيس الفريق عبد بولعييش ، على اعتبار أنه من زعماء دعاة تيار الإصلاح بالجامعة التي حولها أوراش إلى ما يشبه ملكية خاصة وليس مؤسسة تحمها القوانين.

إلى حانب طغيان مشكل التسمية على أشغال الجمع العام ،فقد كانت مناسبة استغلها بولعييش لبث رسائل غير مشفرة للمشوشين الذين وصفهم ب” هواة الصيد في الماء العكر” الذين اعتادوا على محاربة مصلحة سلة طنجة سواء من أبناء المدينة ذاتها وغيرهم ، كما كانت الأشغال فرصة أمامه أيضا لبث رسائل شكر لكل من يدعم ويساند فريقه وعلى رأسهم السيد الوالي محمد اليعقوبي وأعضاء المكتب المسير ، دون أن يفوته التنويه بالعمل الكبير للإطار أحمد قجاج ، الذي اختار تحت الإكراه عدم الإستمرارمع الفريق كمدرب ،وإن كان دائما سيظل مع الفريق ، باعتبارابنه وأحد نجومه الأوفياء .

انتداب المدرب الإسباني “كوستافو أرانسانا”” Gustavo Aranzana Mendez لتدريب الفريق حظي هو الأخر بالإهتمام ، وعنه قال بولعيش إنه مدرب متمكن ، والتعاقد تم معه بمبلغ يقل بكثير عن ما يتقاضاه المدربون المغاربة ، مشيرا أن احد الأعضاء هو من سيتكلف طواعية براتب المدرب الإسباني .

وبالرجوع إلى التقريرين الأدبي والمالي ، وعلى العادة فقد حظي التقرير المالي باهتمام أكثر من التقرير الأدبي ، حيث تضمن مجموعة من الأرقام للمداخيل والمصاريف ، وعن عجز في ميزانية الموسم 2015-216 بلغ (2600066.00 )د.