الرئيسية » أخبار جهوية » كأس العرش.. المغرب الفاسي يرغم الإتحاد على التعادل والحسم في طنجة
14702401_1258848580801205_3562170578764329483_n

كأس العرش.. المغرب الفاسي يرغم الإتحاد على التعادل والحسم في طنجة

متابعة أصداء طنجة الرياضية – محمد صنقور المزوري
فريق المغرب الرياضي الفاسي أحرج كثيرا فارس البوغاز وكاد أن يقضي على كل أحلامه
: بعد تعادل فريق إتحاد طنجة لكرة القدم برسم الجولة الخامسة من الدوري الإحترافي الوطني في نسخته السادسة أمام فريق شباب أطلس خنيفرة في مباراة متواضعة جدا، توجه مباشرة نحو العاصمة العلمية على أساس الإستعداد الجيد وتفادي التعب والعياء بالنسبة للعناصر الطنجاوية من كثرة الترحال والتجوال. (توفير ظروف الراحة).
برسم الدور النصف النهائي من مسابقة كأس العرش مرحلة الذهاب واجه فريق إتحاد طنجة لكرة القدم  نظيره المغرب الرياضي الفاسي بالعاصمة العلمية بالمركب الرياضي بفاس، هذه المواجهة التي انتظر منها كل المحبين والغيورين والمتتبعين الشيء الكثير، ولعل تنقل العديد من أنصار الفريق إلى مدينة فاس يدخل في إطار الإهتمام الكبير الذي يوليه الجميع لهذه المسابقة الغالية والتي تخلو خزينة فريق إتحاد طنجة منه،هذه المباراة لم تكن في مستوى تطلعات الجماهير الرياضية الطنجاوية، بل مباراة جد متواضعة، ضعيفة إن لم نقل سيئة نتيجة النهج التكتيكي الدفاعي المحض، أما بالنسبة للفريق الخصم فقد فرض أسلوبه ونهجه الذي أزعج به دفاع  فارس البوغاز بشكل كبير جدا، أحرجه في أكثر من مناسبة نتيجة الضغط على العناصر الطنجاوية بشكل قوي كاد من خلاله النمور الصفر قتل المباراة بصفة نهائية تماما لولا سوء الحظ والطالع.
بهذه الطريقة الدفاعية والتخوف أو الخوف المفرط من الخصم ، وإعطائه هالة كبيرة أكثر مما يستحق، هو ما أسقط فريق إتحاد طنجة في هذه الورطة بحيث بدأ الشك والخوف يدب إلى صفوف الفريق بشكل كبير،وسقط في ارتباك كبير ، وكاد أن يدفع الثمن غاليا لولا سوء الحظ. فعلى الرغم من أن الفريق الطنجي يتوفر على تركبة بشرية مهمة، وجميع الظروف متوفرة للإدارة التقنية واللاعبين على أساس الذهاب بعيدا في هذه المنافسة، لكن على ما يبدو أن إتحاد طنجة خسر الشوط الأول من هذه المنافسة خارج قواعده في انتظار الجولة الثانية التي سيحتظنها الملعب الكبير بمدينة طنجة.
وعقب نهاية هذه المباراة عم استياء كبير كل المتتبعين لفارس البوغاز ليس بسبب النتيجة ،ولكن بسبب الأداء المتواضع جدا ثم النهج التكتيكي الدفاعي ا الذي كاد فريق إتحاد طنجة أن يدفع ثمنه غاليا.
في انتظار الجولة الثانية من الشوط الثاني بطنجة.