الرئيسية » أخبار جهوية » البطولة الاحترافية.. إتحاد طنجة والفتح يقتسمان النقاط
79f8a87f-f049-4345-9668-142a12a7322c

البطولة الاحترافية.. إتحاد طنجة والفتح يقتسمان النقاط

متابعة أصداء طنجة الرياضية – محمد صنقور المزوري
فريق إتحاد طنجة يتعادل أمام الفتح الرباطي في لقاء ممل جدا والحارس محمد أمسيف يقوم بدور الإطفائي في أكثر من مناسبة، وعبد الحق بنشيخة يكتفي بالإعتذار والأسف، هذا هو حال فارس البوغاز المريض الذي دخل مرحلة الشك بدون قيد أوشرط، و تستمر الحكاية إلى ما لا نهاية، إلى أن يقف الكاهن ويعمل على تشريح جملة من المشاكل التي يتخبط فيها الفريق على المستوى الداخلي بصفة عامة دون تحديد نوعيتها (إدارية، تقنية، بشرية، تنظيمية…) وأكيد أن المرحلة القادمة ستكون حبلى بالمفاجآت العجيبة والغريبة، القريبة والبعيدة، والتي تكاد تنفجر في أي لحظة من اللحظات، وما دور الإخماد إلا مرحلي، وتبقى كل الألاعيب والشطحات التي يعتقد العاقلون الفنانون في هذا الميدان أنها غائبة عن الحقيقة، لكن الواقع سيعري كل ما هو مخفي، وقد بدأت بعض البوادر تلوح في الأفق من خلال بعض الإختلالات الفاضة والمفضوحة.
وبالعودة إلى أطوار المباراة التي جمعت بين فريقي إتحاد طنجة والفتح الرباطي برسم الجولة الثامنة من البطولة الوطنية الإحترافية لكرة القدم في نسختها السادسة بالملعب الكبير بمدينة طنجة (بدون جمهور) نتيجة العقوبة التي تعرض لها فريق إتحاد طنجة على إثر الأحداث التي شهدتها مباراة إياب نصف نهائي كأس العرش (إتحاد طنجة / المغرب الفاسي) فقد  عرفت تألق الحارس محمد أمسيف بشكل كبير إذ قام بتقديم خدمة كبيرة لفريقه من خلال تدخلاته الناجحة والموفقة، وإليه يرجع الفضل في انتهاء الجولة الأولى بنتيجة التعادل، كما عرفت هذه الجولة إصابة اللاعب سفيان كادوم الذي لم يعمر مقامه داخل المستطيل الأخضر أكثر من 23دقيقة. فريق إتحاد طنجة لم يدخل في المباراة خلال هذا الشوط تماما،على الرغم من المحاولات اليائسة والفاشلة والتي كانت تفتقد وتفتقر إلى متمم حقيقي للعمليات، وليس الإعتماد على كراكيز تفتقر إلى كل مقومات ومواصفات اللاعب الجيد الذي يدافع عن ألوان هذا الفريق الأزرق والأبيض بكل ما أوتي من قوة. فعلى الرغم من الطرد الذي تعرض له لاعب الفتح الرباطي محمد فوزير في الجولة الثانية فإن مجموعة عبد الحق بنشيخة ظلت غائبة وعاجزة تماما عن الوصول إلى مرمى الحارس عبد الرحمان الحواصلي، مع انعدام الحلول (طريقة عقيمة لا تبعث على الأمل) مع قيام المدرب بتغييرات في وقت غير مناسب (إدخال اللاعب يونس الحواصي) هذا اللاعب هو من  عمل على تحريك عجلة الخط الهجومي، ويرجع إليه الفضل في تسجيل الهدف، وعلى العموم فإن فريق إتحاد طنجة نجا من هزيمة محققة أمام الفتح الرباطي، وعلى المدرب عبد الحق بنشيخة مراجعة أوراقه التقنية قبل استفحال الوضع .